ديزاد شنوي
أهلا و سهلاا بك في المنتدى

نرحب بك في عائلتنا وننتظر مشاركاتك

ولا تتردد في طلب المساعدة

طاقم ديزاد شنوي في الخدمة

ديزاد شنوي "التقدم نحو الأفضل"

تحياتي

كانوا يسارعون . . .

اذهب الى الأسفل

كانوا يسارعون . . .

مُساهمة من طرف الفيلسوفة الضآئعة ~~" في الأحد يونيو 11, 2017 12:08 pm

[center]سورة الأنبياء ، مفتاح باب السماء !

سورةٌ أنبأتنا :

بأعظم قصة صبر
{ وَ أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَ أَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }

و أبكتنا بأعظم قصة سجن
{ وَ ذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فنادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ }

و أحزنتنا بأعظم قصة عقم
{ وَ زَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَ أنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ }

°. ليأتي الشفاء في الأولى .°
{ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَ آتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَ ذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }

°. و تأتي النجاة في الثانية .°
{ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَ نَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَ كَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ }

°. ويأتي الوليد في الثالثة .°
{ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَ وَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَ أَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ }

اقرأ بقلبك ما قاله الله - جل في علاه - بعد أن ساق لنا كل تلك القصص ..

{ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ }

إذن مفاتيح الفرج ثلاثة :

1 - { إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ }
قال ابن سعدي:
[ لا يتركون فضيلة يقدرون عليها إلا انتهزوا الفرصة فيها ]

2 - { وَ يَدْعُونَنَا رَغَباً وَ رَهَباً }
قال ابن جريج :
[ رغباً في رحمة الله، و رهباً من عذاب الله ]
3 - { وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ }
قال أبو سِنَان :
[ الخشوع هو الخوف اللازم للقلب ، لا يفارقه أبدًا ]

أما وقد :
• سارعت نفسك في الخيرات
• و ارتوى دعائك رغبة ورهبة
• و تدثر قلبك بخشوع لا ينفك عنه
فانتظرها بيقين:

{ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ }[/center]
avatar
الفيلسوفة الضآئعة ~~"
عضو أساسي
عضو أساسي

المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/04/2017
العمر : 15
الموقع : ديزاد شنوي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كانوا يسارعون . . .

مُساهمة من طرف امل الحياة في الإثنين يونيو 12, 2017 3:28 pm

جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع و المميز

امل الحياة
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 01/06/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كانوا يسارعون . . .

مُساهمة من طرف شينوي في الأحد مايو 27, 2018 2:17 am

بارك الله فيك
avatar
شينوي
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 27/05/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى